تعتبر النيوروبلاستوما (ورم الجذيعات العصبية) أكثر الأورام الخبيثة الصلبة عند الأولاد باستثناء أورام الجمجمة، وأكثر أنواع السرطان شيوعا عند الأطفال الرضع. هذه الأورام الصلبة التي تتخذ شكل كتلة تنمو عادة في إحدى الغدتين فوق الكلويتين، مع أنه من الممكن نموها في بعض الأنسجة العصبية الموجودة في العنق أو الصدر أو البطن أو الحوض. وفي حالات متعددة جدا لا يتم تشخيصها إلا في مرحلة متأخرة جدا، وحين يبدأ ظهور أعراض المرض عند الطفل.
ويبقى سبب نمو النيوروبلاستوما مجهولا، ولكن قد تكون عوامل الخطر موجودة عند الوالدين، مثل التدخين وتعاطي الكحول وتعاطي الأدوية خلال فترة حمل الوالدة وبعض العوامل المرتبطة بالولادة.
وكثيرا ما تكون الأعراض الأولى للنيوروبلاستوما غامضة، حيث تشمل التعب وفقدان الشهية وارتفاع درجة الحرارة. أما الأعراض المتأخرة فتعتمد على موضع الورم:
قد يسبب الورم في البطن انتفاخ البطن والإمساك.
قد يسبب الورم في الصدر بعض المشاكل التنفسية.
تسبب الأورام التي تضغط على النخاع الشوكي الشعور بالضعف.
كثيرا ما تسبب الآفات في الساقين والوركين آلام العظام والعرج.

وقد يكون تشخيص النيوروبلاستوما معقدا لأن أعراضه تقلد عددا كبيرة من الأمراض الأخرى. ويتم التشخيص إما من خلال فحص خزعة من الورم أو من خلال فحص البول والنخاع العظمي. وستقوم الجمعية الدولية لمخاطر ورم النيوروبلاستوما (INRG ) بتصنيف الورم بحسب تشخيصه المعتمد على نظام تحديد مرحلة السرطان للمجموعة الدولية الجديدة لتحديد مرحلة السرطان (INRGSS)

مرحلة موضعية رقم 1 – L2: مرض موضعي بدون عوامل خطر محددة عبر التصوير.
مرحلة موضعية رقم 2 – L2: مرض موضعي مع عوامل خطر محددة عبر التصوير
مرحلة الانتشار – M: مرض منتشر
مرحلة الانتشار المتميز – MS: مرحلة الانتشار “المتميز”، وهي مساوية للمرحلة 4S

ويعتمد العلاج الذي يتلقاه كل طفل على سنه عند التشخيص وموضع الورم ومرحلة المرض وبيولوجيا الورم، حيث ثمة أطفال لا يخضعون لأي علاج، وآخرون يمكن شفاؤهم عبر الجراحة وحدها. ولكن نصفا من هذه الأورام تنتشر بسرعة إلى العظام ونخاع العظام لتتطلب العلاج الكيميائي أو الإشعاعي أو زراعة الخلايا الجذعية أو العلاج المناعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *