ليمفوما هودجكن (مرض هودجكن) هو سرطان في النظام اللمفاوي يتميز بحضور خلايا من نوع يدعى “ريد ستيرنبرغ”. أما الليمفوما التي لا تتضمن مثل هذه الخلايا فيتم تصنيفها ب”الأورام الليمفاوية الغير هودجكن”.
ولا يزال سبب مرض ليمفوما هودجكن غامضا وجاري بحثه، مع أن ثمة بعض الأدلة المقنعة على أن بعض الحالات على الأقل مرتبط بتلوثات فيروسية بعينها هي فيروس إبستين-بار التي يظهر أنها من بين عوامل المرض أقله في بعض الحالات حيث تظهر عند ما يتراوح بين 40-50% من حالات مرض هودجكن، كما أن ثمة ارتباطا بين هودجكن وفيروس الحصبة.
ومن مميزات المرض زيادة مستمرة في حجم العقد اللمفاوية والكبد والطحال مرافق بفقر الدم المتزايد. أما العرض الأول الذي يلاحظه معظم الناس فهو انتفاخ العقد الليمفاوية. وفيما يلي الأعراض الأكثر شيوعا:
انتفاخ العقد الليمفاوية في العنق والإبط ومنطقة الخاصرة والذي لا يزول
ارتفاع درجة الحرارة دون سبب.
التعرق الليلي
فقدان الوزن المستمر لعدة شهور
التعب والضعف
السعال أو ضيق التنفس
الحكة في جميع أنحاء الجسم

ويتم دعم التشخيص من خلال أخذ خزعة.
وبعد تشخيص ليمفوما هودجكن، يتم تحديد مرحلة السرطان لتحديد مناطق الجسم المصابة بالمرض، كما يمكن اللجوء إلى تصوير الأشعة والتصوير المقطعي المحوسب والتصوير المقطعي البوزيتروني والرنين المغناطيسي في تحديد مرحلة السرطان، أو تقرير ما إذا كان السرطان متركزا في موضع واحد أم منتشرا في أنحاء الجسم.
مرحلة 1: وجود مجموعة واحدة من العقد اللمفاوية المصابة أو عضو واحد في الجسم مصاب فقط.
مرحلة 2: إصابة مجموعتين أو أكثر من العقد اللمفاوية زائد عضو واحد أو مجموعة واحدة زائدة من العقد اللمفاوية (في جانب واحد من الحجاب الحاجز).
مرحلة 3: إصابة عقد لمفاوية على جانبي الحجاب الحاجز بلمفوما هودجكن.
مرحلة 4: إصابة مجموعات متعددة من العقد اللمفاوية وانتشار السرطان إلى أعضاء في الجسم مثل الكبد أو العظام أو الرئتين.
ويعتمد علاج مرض هودجكن على مرحلة السرطان، علما بأن لمفوما هودجكن يمكن عادة الشفاء منها عبر العلاج الإشعاعي. أما في حال إصابة عدد كبير من العقد اللمفاوية أو انتشار المرض إلى أعضاء أخرى، فإن العلاج الكيميائي هو المفضل. وفي بعض الحالات يتم اللجوء إلى زراعة النخاع العظمي الذاتي، حين يعود المرض بعد هدأة عقب علاج كيميائي. وتتمثل هذه الوسيلة بأخذ خلايا جذعية من المريض نفسه قبل بدء العلاج الكيميائي ليتم تجميدها في المختبر. وبعد علاج كيميائي مركز يتم إعادة حقن الخلايا الجذعية في جسم المريض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *