قد تحدث المتلازمة الكلوية في أي سن، ولكنها الأكثر شيوعا بين سن السنة والنصف وسن الثمانية، مع العلم أن الذكور أكثر عرضة لها من الإناث.
وتتسبب المتلازمة الكلوية لدى الأطفال تسرب البروتين في البول بسبب ضعف أداء الكلية لوظيفتها في تنقية الدم. وتتمثل أعراض المتلازمة الكلوية بانتفاخ ما حول العينين والبطن والرجلين وارتفاع مستويات البروتين في البول وانخفاض البروتين في الدم.
وقد تكون المتلازمة الكلوية أول إشارات مرض يضر بالكليتين، حيث يتم التشخيص عبر قياس مستويات البروتين في البول طوال 24 ساعة من جمع البول. وفي بعض الحالات يتم فحص خزعة للكلية.
وفي معظم الحالات يصف الدكتور بعض الأدوية لمعالجة الانتفاخ ووقف هروب البروتين من الدم إلى البول.
ويشفى معظم الأطفال من هذه المتلازمة خلال أواخر سن المراهقة دون أن يَلحق أي أذى بالكليتين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *