التعريف بالانجليزي – Kidney stones

الحصى الكلوية هي عبارة عن كتل صلبة يمكن أن تتكون في إحدى الكليتين أو كلتيهما أو في المسالك البولية. وتتكون معظم الحصى من تلقاء نفسها، علما بأنها أكثر ظهورا عند الرجال. ويمكن أن تسبب ظهور الدم في البول وتصيب المريض بآلام شديدة في البطن. وقد يواكب ذلك الغثيان والتقيؤ في بعض الحالات، ومن شأن الآلام أن تمتد إلى الخاصرة.

ويتم التشخيص عادة على أساس موضع الألم وخطورته. ويعتبر التصوير الطبقي المحوسب (CT) أفضل وسيلة للتشخيص، ولكن يمكن اكتشاف الحصى بتصوير الأشعة أو الموجات فوق الصوتية كذلك، علما بأن تصوير الأشعة يوفر للطبيب نتيجة أكثر وضوحا بالنسبة لحجم الحصوة وشكلها الدقيق، بالإضافة إلى طرق الوصول إليها جراحيا.

وفي العديد من الحالات تخرج الحصى التي لا يزيد حجمها عن 5 ملم من الجسم تلقائيا، وبدون أي تدخل خارجي. أما الحصى الأكبر فتحتاج إلى شكل من أشكال التدخل الطبي. وكثيرا ما يتم اللجوء إلى عملية لتفتيت الحصوة حين تكون كبيرة. وفي هذه العملية تستخدم الموجات الصادمة لكسر الحصوة لتتكون حصى صغير قادرة على الخروج من الجسم بطريق المسالك البولية. وتستدعي بعض الحالات التدخل الجراحي، بل إن الحصى الكبيرة أو المركبة البنية أو الحصى الصغيرة التي لم يتيسر إخراجها بأي وسيلة أخرى تستوجب الجراحة المفتوحة، حيث يقوم الطبيب بعمل فتحة صغيرة في الظهر ليمرر عبرها منظارا كلويا يسحب بواسطته الحصوة أو يكسرها بالموجات الصادمة أو الليزر. ويتم تنفيذ هذه الجراحة تحت التخدير العام.

وأحيانا تعرض على المريض إدخال بعض التغييرات على نظامه الغذائي أو تناول بعض الأدوية لتقليص إمكان تكون المزيد من الحصى في كلاه.